ثيران الذهب تستعد للهجوم !

انخفاض كبير منذ بداية العام على المعدن الاصفر وصل الى 300 دولار تقريبا من أعلى قمة خلال العام الحالي 1970 تقريبا حتى مستويات 1690 وقت كتابة التقرير بطريقة أخرى فقد الذهب ما يقرب الى 14% فقط خلال هذا العام لعدة اسباب اهما

– جني أرباح المستثمرين الكبار

كان الذهب قد حقق انطلاقة كبيرة خلال العام الماضي بفضل ضغوط كورونا وانخفاض قيمة العملات عن طريق البنوك المركزية بخفض الفائدة وشراء المعدن الأصفر بكميات كبيرة حتى وصل لمستويات قياسية مع الأزمة وكان موعد انسحاب الكبار .

– هدوء حدة التوترات السياسية

مع انتخاب بايدن له دور فعال في العزوف عن الذهب حتى الآن  وأصبحت الأسواق والاقتصاد بعيدا عن تهديدات ترامب المستمرة للدول .

– اللقاح

علامات السيطرة على الجائحة وظهور أكثر من لقاح وتنافس شركات الأدوية أدى لنجاح كبير في ملف اللقاح حتى الان واصبحت تصريحات المسؤولين إيجابية بصورة كبيرة بشأن السيطرة على الجائحة وقرب الانتهاء او التعايش معها والسيطرة على الاضرار .

– البتكوين

ظهور البيتكوين والعملات المشفرة كلاعب جديد في الاسواق أثناء الجائحة وضخ سيولة كبيرة بعيدا عن الاسهم والذهب حتى أن بعض الاقتصاديين الكبار  اعتبره عملة البتكوين اداة جديدة للتحوط ضد التضخم الناتج عن الحزم التحفيزية .

مع وجود أسباب اخرى فنية واقتصادية بالطبع واهمها على المدى القريب وهو ارتفاع العائد على سندات الخزانة الامريكية لمستويات قبل الازمة تقريبا وهو الأمر الذي كان له تأثير بالسلب على المعدن الأصفر وإيجابية بالنسبة للدولار .

بالاضافة الى تصريحات جيروم باول المطمئنة للأسواق  ان الفيدرالي الأمريكي يستطيع التعامل مع معدلات التضخم المرتفعة ولن يتجه الى تغير السياسة التسهلية .

الوضع الان الأسواق في انتظار التصويت الأخير لمجلس النواب على الحزمة التحفيزية الجديدة التي أقرها جو بايدن والتي بالتأكيد ستضغط على معدلات التضخم في حال إقرارها وبالتالي ستمثل دعم لأسعار الذهب لكن على المدى المتوسط .

هو الأمر الذي ننتظرة فنيا الذي سيخدم الثيران أو القوة الشرائية بصورة كبير فوجود الحزمة يعني اتساع فجوة التضخم على المدى المتوسط وهو عامل مهم يدعم عمليات الشراء بالاضافة الى اقتراب الاسعار من مستويات جيدة للاستثمار وهو الأمر الذي كان يمثل صعوبة اللجوء الى الذهب وهو في مستويات مرتفعة واجبر الجميع للبحث عن بديل لكن وجوده في أسعار مناسبة فإن بريق الذهب سيجذب الجميع مرة أخرى وتكون أول محطة شرائية على المدى المتوسط هي من مستويات 1518 حتى 1490 وهي كانت محطة انطلاق مهمة لثيران الذهب ويدعها كونها منطقة توافقية بعد اكتمال النموذج التوافقي bat باستهداف مستويات 1900 على ان يكون الهدف الاول 1680 وقد نشهد تحقق هذا السيناريو خلال الربع الثاني من هذا العام .
أما السيناريو الآخر  وهو على المدي القريب اشارة البيع  الى مستويات 1520 التي ستكتمل بعد إغلاق الاسعار اسفل مستويات 1680  بإيقاف خسارة 120 نقطة بعد الاغلاق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى