حقائق قد لا تعرفها عن إيداع وأقتراض المال من البنوك

أول هذة الحقائق: قد تكون من المفيد إيداع الاموال في البنك, خاصة خلال فترة يعتمد فيها البنك المركزي سياسة سعر الفائدة المنخفض.لنفترض ان احد البنوك يقدم فائدة بنسبة 1% علي الودائع المصرفية وأن معدل التضخم يبلغ 3% ,وفي هذة الحالة لن يكسب المودع اي فائدة من امواله, ولكنه يخسر شرائه بسبب تضخم قيمته 2% .لذلك قد يكون من الافضل استثمار هذة الاموال في الاصول التي سترتفع اسعار شرائها بدلا من إيداعها في احد البنوك.

يقودنا هذا الي الحقيقة الثانية: هي انه عندما يكون سعر الفائدة اقل من معدل التضخم , فمن الممكن تحقيق ربح عن طريق الاقتراض من البنك واستثماره في مكان اخر . في عام 2012, اشتري مؤسس الفيسبوك مارك زوكر بيرج منزلا بقيمة 6 ملايين دولار بقرض عقاري لمدة 30 عاما علي الرغم من ان بلغت ثروته فب ذلك الوقت 15.6 مليار دولار امريكي, مما يعني انه يمكنه شراء 10 منازل بقيمة 6 ملايين دولار امريكي نقدا دون ان يقترض اي شئ من البنك, في الواقع استغل مارك حقيقة ان معدل الفائدة الذي دفعه للبنك مقابل منزل سعره ارتفع اكثر من سعر الفائدة.

ثالثا: تحتفظ البنوك فقط بجزء صغير من ودائع الناس وتنتج تعاملات اخري بناء علي مقدار إيداع الناس .يسمي هذا باحتياطي بنكي جزئي , ويسمح للبنوك التجارية بالاحتفاظ بجزء صغير فقط من ودائعها وإقراض الباقي.لنفترض انك قمت بإيداع 1000 دولار في البنك, ويحتفظ البنك بمبلغ 100 دولار فقط لحسابك, والبنك يقرض الباقي اي 900 دولار لشخص اخر. ولكن عندما تتحقق من حسابك, سيخبرك البنك ان اموالك لا تزال موجودة ويمكنك سحبها في اي وقت.  و السؤال هنا , اذا كانت اموالك لا تزال في البنك , فأين يقرضها البنك للأخرين ؟ في الواقغ, مقابل كل 1000 دولار تودعها في البنك , يقوم البنك بإنشاء 900 دولار اخري ويقرضها للاخرين , مما ينتج عنه مبلغ اجمالي قدره 1900 دولار, مما يعني ان البنك ينتج 900 دولار, ولكن هذا فقط النظام المصرفي رقم مطبوع, وليس نقودا حقيقة مطبوعة .ما لم يقم المودع  بسحب الودائع من البنك في نفس الوقت , قد لا يواجه البنك اي مشاكل.

الحقيقة الرابعة :كلما كنت اكثر ثراء, زادت قدرتك علي ان تصبح مفضلا للبنوك .تتنافس البنوك مع بعضهما البعض لاصدار قروض للاثرياء بسعر فائدة اقل من البنوك الاخري, لانه في هذة الحالة , تكون البنوك مطمئنة الي قدرتهم علي السداد.

الحقيقة الخامسة: بطاقات الائتمان هي اسرع طريقة للدخول في دوامة الديون.ضع في اعتبارك ان الفائدة علي قروض بطاقات الائتمان اعلي بكثير من الفائدة علي القروض الاخري. يعاني العديد من حاملي بطاقات الائتمان من مشاكل لانهم يستهلكون بدون حساب,والبعض يؤجل سداد المدفوعات المستحقة .فكر في الامر, اذا لم تتمكن من سداد ديون بطاقتك الائتمانية في الوقت المحدد الان , ما الذي يجعلك تعتقد انه يمكنك السداد عندما يتراكم الدين ويصبح اكبر في غضون بضعة اشهر؟ لذلك, فإن الاموال التي تدين بها للبنك هي فائدة بمرورالوقت, لذلك لا ينبغي ان تتفاجأ من ان موظفي خدمة العملاء بالبنك حريصون علي منحك بطاقة ائتمان , ولكن اذا تم استخدام بطاقة الائتمان بطريقة مسؤولة وكان الاستهلاك مدروسا, فإن الائتمان تصبح البطاقة بمثابة إجراء أمني مالي للتعامل مع حالات الطوارئ, وتقليل مخاطر حمل النقود, ويمكن استخدامها ايضا في حجز تذاكر السفر الفنادق والمطاعم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى