انخفاض إنتاج الشركات الأوروبية إلى مستويات قياسية بعد ارتفاع أسعار النفط والكهرباء

خفضت الشركات الأوروبية إنتاجها إلى مستويات قياسية بسبب ارتفاع أسعار الكهرباء

-نظرا لان الأزمة الحالية أجبرت المصانع علي تقييد الإنتاج أو التحول إلى عمليات الإغلاق الكاملة , استمرت أسعار النفط والكهرباء في أوروبا في الارتفاع إلى مستويات قياسية ونتيجة للتكاليف القياسية والنقص تهدد أزمة الطاقة في أوروبا بإغلاق الشركات.

تأثير أزمة الطاقة وزيادة أسعار النفط

على الرغم من قدرة الشركات الكبيرة على إنتاج 80 في المائة من الطاقة المستخدمة في عملية الإنتاج ، فقد صرحت الشركات الكبيرة بأنها غير قادرة على التعامل مع عواقب معضلة زيادة أسعار الكهرباء. وهذا ما أكده ارتفاع Aurubis أكبر منتج للنحاس في أوروبا ، والذي أشار إلى تفاقم تأثير أسعار النفط ارتفاع أسعار الطاقة ، والذي كان له تأثير سلبي على هوامش الربح في بعض الدول مثل المملكة المتحدة ، مما أدى إلى إغلاق اثنين من مصانع الأسمدة وإغلاق منشأة الأمونيا في النرويج، مما يشير إلى أن الوضع في القارة لا يبدو جيدًا

-في الوقت الذي تواجه فيه فرنسا كارثة شتوية ، أقر متخصصو الطاقة بأن أزمة طاقة أوروبا قد وصلت إلى مستوى جديد حيث قررت شركة “ألمنيوم دينكيرك إنداستريز”  انخفاض الإنتاج خلال الأسبوعين الماضيين بفعل زيادة أسعار النفط والكهرباء , فيما قررت “نيرستار” للمعادن تعليق الإنتاج في فرنسا في أول أسبوع من يناير مما دفع أكبر مصهر للألمنيوم في المنطقة إلى التغير والحد من العمليات.

-في ألمانيا ، أكبر سوق للطاقة في أوروبا ، ارتفعت أسعار النفط والكهرباء للتسليم العام المقبل بنسبة 6.4 في المائة لتصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق مسجلة مستوي قياسيا لأن الانقطاعات الشديدة في الطاقة النووية تحد من توليد الكهرباء في أبرد شهور السنة ، فإن فرنسا التي تصدر الطاقة عادة تراجعت وستحتاج إلى امتصاص الإمدادات من الدول المجاورة للحفاظ على الأضواء ولضمان عدم انقطاع التيار الكهربائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى