أهم الاختلافات بين تداول الأسهم والاستثمار وشروط الاستخدام

تعرف علي اهمية الاختلافات وكيفية شروط الاستخدام بين تداول الاسهم والاستثمار؟

-أوجه الشبه بين تداول الأسهم والاستثمار هي الاستفادة ماليا من التحركات الإيجابية في سعر الأسهم أو محفظة الأسهم ويمكن أن يختلفوا بشكل كبير من حيث الأساليب والنهج وهنا سنتعرف على الفرق بينهما.

-ماذا يشمل تدوال الأسهم والاستثمار؟

-ماذا يشمل تداول الأسهم

-الهدف منه الاستفادة من حركة الأسعار على المدى القصير يسعى تجار الأسهم عادة إلى الاستفادة من إتخاذ مراكز المضاربة مع التركيز على تحركات الأسعار على المدى القصير والمتوسط ومن هنا المتداولين يتطلعون إلى الاستفادة من الحركات قصيرة الأجل في السوق.

-الأفق الزمني في تداول الأسهم عادة من قصير إلى متوسط المدى عند تواجد المستثمرون عادة على المدى الطويل يركز تجار الأسهم عموما على التداولات قصيرة إلى متوسطة الأجل, الأساليب المستخدمة غالبا في تداول الأسهم على المضاربة والتداول اليومي, والتي يمكن أن تسمح للمتداولين بالسعي لتحقيق نتائج أسرع حيث يمكنهم الدخول والخروج من صفقات متعددة في نفس اليوم.

-المصروفات الرأسمالية الأولية في تداول الأسهم معظم تجار الأسهم فقط يطلبون تمويل جزء من تكلفة تداولاتهم وفقا لمتطلبات الهامش على سبيل المثال إذا كان سعر السهم  10 دولارات وكان المتداول يريد تدوال 100 سهم , فسيحتاج فقط إلى 500 دولار لفتح الصفقة عندما يكون الهامش المطلوب 50% يجب الإشارة إلى أنه يجب على المتداولين التأكد دائما من أن حساب التداول ممول بشكل كاف لحساب تحركات الأسعار الغير ثابتة بعد بدء التداول والاستفادة دائما من وقف الخسارة.

من ناحية أخرى, غالبا ما يتخلى المستثمرون عن استخدام الهامش أو الرافعة المالية لأن مدفوعات الفائدة على رأس المال المقترض قد تأخذ عوائد طويلة الأجل من إمتلاك الأسهم.

-المخاطر في تدوال الأسهم

بشكل عام قد يواجه متداولوا الأسهم مستويات مخاطر نسبية أعلى بسبب الإستخدام الأكبر للرافعة المالية, في حين أن الرافعة المالية يمكن أن تساعد في إنتاج عوائد أكبر, يمكن أن يعمل ذلك أيضا ضد المتداول في تحقيق خسائر أكبر أيضا, يمكن أن يؤدي استخدام الرافعة المالية إلى مسح الحساب بسرعة أكبر وترك التاجر مدينا بأكثر من المبلغ الأولي المودع ويتم تشجيعه دائما على استخدام أوامر التوقف في محاولة للحد من الخسائر.

-تعرف على مميزات وعيوب تداول الأسهم

المميزات

إمكانية تحقيق مكاسب كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة , فرص تداول متكررة , عادة يتطلب رأس مال أقل مقارنة بامتلاك الأسهم بالكامل , فرص متعددة الاتجاهات (طويلة او قصيرة).

العيوب

احتمالية حدوث خسائر كبيرة في فترة زمنية قصيرة جدا حيث تعمل الرافعة المالية عليدى تضخيم المكاسب والخسائر,يمكن أن تؤدي الطبيعة السريعة لأسلوب التداول إلى إدخالات مسترعة ودون المستوى الأمثل.

– الاستثمار في الأسهم

الهدف منه الاستفادة من حركة الأسعار على المدى الطويل وأرباح الأسهم

-المستثمرون عادة يسعوا في سوق تداول الأسهم للاستفادة من تحركات الأسعار على المدى الطويل ومدفوعات الأرباح  بدلا من الإعتماد بشكل كبير على العناصر الفنية للحصول على مستويات دخول مثالية , معظم المستثمرون في كتير من الأوقات يستهدفون شراء الأسهم بمستويات أسعار منخفضة للاحتفاظ بها على المدى الطويل والتغلب على فترات الركود والإنهيارات التي تحدث عادة في السوق .

-عادة المستثمرون يقضوا الكثير من الوقت في البحث عن الأسهم قبل الاستثمار و ميزانيات قوية وإمكانيات نمو قوية ومع ذلك يمكن أن تختلف معايير الاختيار بشكل كبير بناء على مدى استعداد المستثمر للمخاطرة .

-الأفق الزمني في الاستثمار في الأسهم يكون طويل المديدى

علي عكس الأهداف قصيرة الأجل لتجار الأسهم , يركز المستثمرون على المدى الطويل وعادة ما يكون الهدف لمدة خمس سنوات أو أكثر.

-رأس المال الأولي المطلوب (القيمة الكاملة للاستثمار)

المستثمرون عادة قد يتخلوا على المدى الطويل عن استخدام الهامش أو الرافعة المالية لأن الفائدة المدفوعة عليدى الأموال المقترضة قد تؤثر على النتائج طويلة الأجل وفي هذه الحالة عند عدم استخدام الرافعة المالية , المستثمرين ببساطة يتعين عليهم دفع تكاليف الأسهم أي100 سهم بسعر 10 دولارات لكل سهم أو 1000 دولار قبل تخذ العمولات والفرق في الاعتبار.

-المخاطر من الاستثمار في تداول  الأسهم

عند الاستثمار في الأسهم, هناك دائما خطر يتمثل في أن أداء السهم سيئ ولكن بدون استخدام الهامش , عادة ما يتم تحديد خسائر المستثمرين عند الاستثمار الأولي بالإضافة إلى أي أرباح قد تكون مستحقة .

-مميزات وعيوب الاستثمار في الأسهم

المميزات عند النظر إلى الوقت الكافي قد يستفيد المخزون المتنوع جيدا من اتجاهات السوق ذات القاعدة العريضة ,يمكن أن يكون أقل استهلاكا للوقت , لا يحتاج المستثمرون إلى التواجد على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم طوال اليوم لإدارة مراكز تداول الأسهم, اختيار شراء الأسهم الفردية أو إدارة محفظة قد توفر توزيعات الأرباح والأسهم الممتازة مزايا إضافية تزيد عن ارتفاع سعر السهم.

عيوب الاستثمار  في الأسهم يمكن أن يكون النمو بطيئا أو حتي سلبيا,قد يستغرق البحث والتحديد والعناية الواجبة وقتا طويلا للغاية قبل أن تستعد للشراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى