الدرس الثاني: الطريقة الكلاسيكية لتحديد نوع الاتجاه

الدرس الثاني * اليات تحديد الاتجاه بشكل صحيح

الدرس الثاني: الطريقة الكلاسيكية لتحديد نوع الاتجاه من خلال الدرس الأول تعرفنا على كيفية تحديد الاتجاه بناء على النظرية الاتجاهية لداو  هنا (سنعتمد فى أمثلة الشرح على الاتجاه الرئيسي صاعد وتكون نفس المبادئ للاتجاه الهابط ، اتجاهات التصحيح ستكون هابطة ويكون نفس المبادئ للتصحيح الصاعد).

* آليات تحديد الاتجاه بشكل صحيح حسب الدرس الثاني: الطريقة الكلاسيكية:

من خلال الدرس الثاني والذى سنقوم فيه بالتركيز على محورين مهمين
– الإهتمام بتحديد  ( قاع  ، قمة ) الاتجاه والتعامل معهم معاملة الدعم والمقاومة
– الاتجاه التصحيحي، كيف تحافظ الأسعار على الاتجاه الرئيسي في ظل الاتجاه التصحيحي

– الاهتمام بتحديد ( القمة ، القاع ) الاتجاه، التعامل معهم معاملة الدعم والمقاومة

فى الاتجاه الصاعد وكما تحدثنا على كيفية تكوين الاتجاه وفق مبادئ نظرية داو نعيد ونذكر إذا أردت أن تحدد اتجاه صاعد ، فلتسأل نفسك سؤال ، أين القيعان التى أوصلت الأسعار لقمة جديدة ؟

أول ما نقوم بالنظر إليه فى الاتجاه الصاعد مستويات القيعان الصاعدة ، لأن وجود مثل هذه القيعان الصاعدة التى استطاعت من حولها الأسعار أن تقوم بإنشاء قمة سعرية جديدة يعني أن المحرك الرئيسي (صانع السوق) للمؤشر الاستثماري الذى نقوم بتحليله، شارك من عند هذا القاع فى دعم الأسعار صعودا، لذلك بقاء الأسعار أعلى مستوى هذا القاع سيكون بمعنى بقاء محرك السوق (صانع السوق) داخل الحركة الاتجاهية الصاعدة

كما نرى فى الرسم البياني أعلاه والذى يوضح لنا الحركه الاتجاهية الصاعدة ، والتى من خلالها استطعنا الخروج بأمرين مهمين، الأول مستوى القاع السعري، والذى سيلعب دور الدعم الرئيسي للحركة الصاعدة، الثاني مستوى المقاومة باللون الأحمر والتى ستكون دعم للاتجاه الصاعد ولكن بتداول الأسعار أعلى منها

وفي الرسم البياني أعلاه نستطيع أن نميز بين مستويات القمم الهابطة باللون الرمادي والتى ستلعب دور المقاومة ما دامت الأسعار فى اتجاه هابط ، وباللون الأحمر لدينا مستوى الدعم والقاع السعري الهابط والذى سيكون مقاومة للاتجاه الهابط فى حالة تداول الأسعار أسفل منها

– الاتجاه التصحيحي ، كيف تحافظ الأسعار على الاتجاه الرئيسي في ظل الاتجاه التصحيحي

كما نبهنا سابقا أن المعنى الحقيقي لإستمرار الاتجاه الصاعد هو المحافظة على القيعان الصاعدة التى قام بتكوينها والمشاركة عندها صانع السوق داخل الاتجاه ولكن هل نتعامل مع كل القيعان الصاعدة بنفس المعاملة والأسلوب بالتأكيد لا يمكن أن تتعامل كل القيعان الصاعدة بنفس المعاملة ويرجع ذلك إلى أن الاتجاهات التصحيحة لها أكثر من شكل، والتصحيح هنا بمعنى أن يرتفع الاتجاه الصاعد بمقدار محدد وواضح سابقا ، ثم تأتي من بعدها الحركة فى اتجاه هابط، يسمي بإسم الاتجاه التصحيحي، وأن الاتجاهات التصحيحية لها أكثر من شكل حسب الدرس الثاني: الطريقة الكلاسيكية لتحديد نوع الاتجاه.

وسنوضحها معاً فى ثلاث مسميات ( التصحيح البسيط ، التصحيح البسيط الممتد ، التصحيح الممتد )

أولاً التصحيح البسيط :

التصحيح البسيط هو أن يكون لدينا اتجاه صاعد سابق، ثم تأتي الحركة التالية حركة هابطة ( يعني ذلك فى الوهلة الأولى أنه تصحيح بسيط )
وتكون أهداف التصحيح البسيط دائماً المحافظة على أخر قاع سعري صاعد متكون، ولا يمكن للأسعار هنا أن تنخفض وتتداول أسفل هذا القاع ، قبل أن تقوم بحركة جديدة وتكوين قمة سعرية أخرى ويكون التنبؤ بإنتهاء التصحيح الهابط هو البدء فى حركة اتجاهية صاعدة جديدة

من خلال الرسم البياني أعلاه نرى مثال حي على التصحيح البسيط للاتجاه الرئيسي الصاعد ، حيث حقق التصحيح أهم شروط الحركة الهابطة فى المحافظة على أخر قاع سعري صاعد، لتقوم بعدها الأسعار بتكوين اتجاه صاعد جديد والرجوع للتداول بشكل صاعد مرة أخرى مع الاتجاه الرئيسي الصاعد

ثانياً التصحيح البسيط الممتد :

من خلال هذا التصحيح والذى لا نقوم بتوقعه ما دامت الأسعار أعلى أخر قاع صاعد ، يعني ذلك أننا لدينا إحتمالية لكسر أخر قاع صاعد والتداول أسفل منه، ويكون ذلك فى نفس الوقت عدم انتفاء لوجوب إحتمالية الرجوع مرة ثانية فى الاتجاه الصاعد الأصلي أن المستوى السعري الذى نقوم بالإهتمام به داخل التصحيح البسيط الممتد يكون حول ثاني أخر قاع سعري صاعد من حوله نتوقع ويحتمل معاودة الأسعار مرة أخرى لدعم الاتجاه الصاعد وانتهاء للهبوط التصحيحي

ويمكن لنا أن نتنبأ بإنتهاء الحركة الهابطة التصحيحة فى حالة وجود اتجاه صاعد جديد من أعلى ثاني أخر قاع سعري صاعد

من خلال الرسم البياني أعلاه مثال توضيحي ولكن على اتجاه هابط هذه المرة نرى من خلال التصحيح الصاعد للاتجاه الهابط ، كسر الأسعار لأخر القمم الهابطة ولكن المحافظة على ثاني قمة هابطة جعلت الأسعار تنهي التصحيح الصاعد لتعاود الانخفاض وتحقيق لو سعري جديد للاتجاه الهابط

ثالثاً التصحيح الممتد :

من أهم شروط التصحيح الممتد هو ضرورة محافظة الأسعار على أول قاع سعري صاعد ، ومعنى ذلك أن الأسعار تقوم بتكسير جميع القيعان الصاعدة للاتجاه الصاعد ، إلا أن أهم شرط هو عدم كسر أول قاعد سعري متكون للاتجاه
وتكون إحتمالية التنبؤ بانتهاء التصحيح الهابط فى حال البدء بحركة اتجاهية صاعد جديدة

من خلال الرسم البياني أعلاه نرى أن الأسعار قامت بالتداول فى اتجاه صاعد فى البداية رجوع الأسعار فى تصحيح هابط ممتد قامت من خلاله الأسعار بكسر جميع القيعان الصاعدة، ولكن مع المحافظة على أول قاع سعري متكون قامت الأسعار بالرجوع فى اتجاه صاعد جديد

إلى هنا نكون قد إنتهينا من درسنا اليوم
والذى قدمنا من خلاله اهتمام بأشكال النماذج التصحيحية للاتجاهات وكيفيه تقييم التحركات داخل مؤشر حركة الأسعار
والغاية من التركيز على التحركات التصحيحية يرجع إلى أن حركه المؤشرات البيانية يكون 80% منها اتجاهات تصحيحية لذلك وجب الانتباه إلى مكانك من الاتجاه الرئيسي الذى تتداول من خلاله الأسعار، ومن ثم تعرف على الأسعار الآن فى حركة مع الاتجاه الرئيسي أم أن الحركة الحالية هي تصحيح للاتجاه الرئيسي ويحتمل إنتهائه فى أحد من السيناريوهات الثلاثة الوارد ذكرها من خلال درسنا اليوم الدرس الثاني: الطريقة الكلاسيكية لتحديد نوع الاتجاه

فى الدرس القادم سيكون لدينا تركيز على

– خط الاتجاه
– كيفيه رسم خط الاتجاه
خط الاتجاه لماذا ؟!

نلتقي بإذن الله ..,

Ezzeldyn Zaky

متداول ومحلل في سوق الفوركس مررت بمدارس عده للتحليل الفني خلال فتره تواجدى فى الاسواق الماليه والتى بدائتها 2010 , وطريقتي فى التداول التى ابني عليها الاحتماليات القادمه فى الاسواق تكون من خلال تحديد الزوايا السعريه الرقميه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى